قصة ملك الغابة المغرور و الفأر الحكيم للأطفال

نقدم لكم كما عودناكم من خلال مدونتنا المواطن مجموعة متنوعة و رائعة  من القصص المجددة  فتجدون لدى المدونة بشكل يومي مجموعة  من أفضل قصص الأطفال المتميزة و اليوم نقدم لكم فى هذا المقال قصة رائعة للأطفال من قصص قبل النوم  قومي بقرائتها لأطفالك لمساعدتهم على النوم الهادئ كما أن القصة بها مجموعة دروس مستفادة ، و تأتي قصة اليوم  بعنوان ” قصة ملك الغابة المغرور والفأر الحكيم” و تدور أحداث القصة في إحدى الغابات الخلابة و يدور حوار شيق بين الأسد ملك الغابة المغرور و الفأر الصغير الحكيم ، تابعي معنا في المقال أحداث الفصة المثيرة ، كما يمكنك زيارة قسم قصص اطفال لمزيد من القصص المميزة ، القصة تتناسب مع جميع الأعمار من عمر 3 سنوات إلى عمر 12 سنة.

كان يا مكان يا سعد يا إكرام ما يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة و السلام ، يُحكى انه فى زمن بعيد جدًا كان هناك غابة كبيرة و خلابة  يعيش فيها مجموعة كبيرة من الحيوانات بمختلف اشكالها و انواعها يعيشون معًا فى هدوء و انسجام  يعرف كل حيوان منهم دوره و يؤدى كل واحد فيهم  ما عليه من الواجبات و يأخذ ما يستحق من الحقوق داخل الغابة و كان من بين هؤلاء الحيوانات فأر  صغير وشجاع عرف عن هذا الفأر الذكاء والحكمة ، كما كان من عادة هذا الفأرالذكي انه يقوم بمراقبة كل ما يحدث داخل الغابة الجميلة و يقوم بتحليله لكي يتعلم منه الخبرة الجديدة و يتعلم منه درس مفيد ، لذلك كانت تلجأ جميع الحيوانات إلى هذا الفأر الذكي في جميع المصائب و المحن أو المشاكل و الأزمات ليأخذوا برأي الفأر و معرفة مشورته و أخذ نصيحته دائمًا.

وفى إحدى الأيام  اجتمعت كل حيوانات الغابة الجميلة عند الفأرالذكي و كان من بين هؤلاء الحيوانات الأسد ملك الغابة كلها و الذى اتسم بالغرور و الثقة الزائدة بنفسه و التكبر الشديد ، و قد ذهب إلى الفأر بسبب ما انتشر عنه من أقاويل أزعجت الأسد كون الفأر ذكي و حكيم ، و عندها قرر الأسد ان يضع الفأر في أختبارا صغيرًا فطلب الأسد من الفأر ان يبرهن على حكمتة و ذكائه فقام الفأرالصغير بالموافقة على طلب الأسد فورًا ، و لكن الفأر الذكي  طلب من ملك الغابة ان يعطيه الأمان فقام الأسد بالموافقة على طلب الفأر الحكيم و أعطاه الأمان ،  فـ قال الفأر للأسد انت ملك الغابة كلها و أقوى حيوان بها على الأطلاق و مع كل هذا أنا أتحداك انني استطيع قتلك خلال شهر واحد فقط !!!

بينما أنتهى الفأر من جملته حتى بدأ الأسد المغرور بالضحك ضحكة عالية و قال و هو مستكبرًا جدًا انت ايها الفأر الصغير سوف تقتلنى انا ملك الغابة و خلال شهر واحد فقط !!!  حسنا إذا و أنا موافق على هذا التحدي و لكن عليك أن تعلم انه إذا لم تستطع قتلي و لم تفي بوعدك و أن تقتلني خلال شهر واحد فـ أنا من سيقتلك بعد إنتهاء هذا الشهر ، فـ وافق على التحدي أيضًا الفأر الحكيم ، و بدأت مهلة التحدي بين كلًا من ” الأسد المغرور و الفأر الحكيم.

و فى اليوم التالي حدث شئ غريب لـ ملك الغابة المغرور حيث حلم الأسد حلمًا غريبًا جدًا ، رأى  الأسد نفسه  في الحلم و قد قام الفأر الصغير بقتله فعلًا و الإنتصار عليه ، حينها استيقظ الأسد من نومه مفزوعًا و خائفًا جدًا. و لكنه تجاهل هذا الحلم فى البداية و اعتبره أنه مجرد وهم في مخيلته و تُرجم إلى حلم نتيجة لإتفاقه مع الفأر الذكي .

و لكن ما أزعج ملك الغابة المغرور هو تكرار الحلم كل يوم  لمدة أسبوع كامل رغم محاولات الأسد المكثفة أن يتجاهل ذلك الحلم و لكن الخوف بدأ أن يتسلل إلى نفسه و لكن الموضوع أصبح أكثر سوءًا بعد إنتهاء الأسبوع الثاني بدأت الهلاوس و الأوهام تطارد الأسد حتى بدأ يتحدث إلى نفسه ماذا إذا كان الفأر على حق و انه يستطيع قتلي حقًا و أن قد أقتربت من ونهايتي و بدأ الأسد يفقد صوابه تمامًا.

و في الأسبوع الأخير تملك الرعب من الأسد تمامًا حتى  وصل به الحال إلا عدم قدرته على الأكل و أصبح  ضعيفًا و هزيلًا جدًا ، لذا قام الأسد بحبس نفسه في الداخل باقي الأيام من المهلة و بعد أن انقضت مهلة التحدي دخلت جميع الحيوانات على الأسد فوجدوه ميت بالفعل ، و حقق الفأر وعيده للأسد و بالفعل قام بقتله في خلال شهر ، لأن الفأر علم جيدًا أن الخوف قادر على القضاء على صاحبه ، فـ ملك الغابة المغرور مات نتيجة خوفه من المجهول.

في نهاية القصة أهم الدروس المستفادة:

  • أن الجبن لا الحدث و لا يؤخره و لكنة فقط يمنع الشخص من الحياة .
  • على الشخص أن يواجه مخاوفه و يواجه مشاكله بشجاعة و عدم الاستسلام إلى الهواجس و المخاوف و ان انتظار حدوث المصائب ممكن أن يقضي على الشخص.
  • الخوف هو العدو الاول و الأخير للإنسان.
  • أن الإنتصار ليس له علاقة بالحجم أو بالقوة و انما بالعقل و التفكير.
  • البعض عن الغرور و التقليل من الأشخاص الذين يحيطون بنا و إعطاء كل واحد اهميته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *