قصة الجمل الطيب و الأشرار الثلاثة للأطفال

قصة اليوم من المواطن من القصص التي تحمل أجمل معاني الصداقة و الإخلاص تأتي قصة اليوم بعنوان الجمل الطيب و الأشرار الثلاثة ، و تدور أحداث القصة حول جمل و ثلاثة أشرار والقصة بها مجموعة من المشاعر الإنسانية المتمثلة في الوفاء و الفرق بين الصداقة الحقيقية التي تقوم على الحب و الإحترام و الصداقة المزيفة التي تقوم على المصالح ، قصة الجمل الطيب و الأشرار الثلاثة تعتبر من افضل قصص الاطفال التي سوف تعلم طفلك أهنية الصداقة و كيف يفرق بين الأصدقاء السيئين و الأصدقاء الجيدين القصة مناسبة لجميع أعمار الاطفال من سن 4 سنوات و حتى 15 سنة ، لمزيد من القصص الشيقة و الجميلة تابعوا مدونة المواطن.

قصة الجمل الطيب و الأشرار الثلاثة للأطفال:

كان ياما كان  يا سعد يا إكرام  ما يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه افضل الصلاة و السلام ، كان هناك  أسد قوية البنية فى غابة بعيدة و كان هذا الأسد طيب القلب و يحبه و يحترمه جميع الحيوانات و يعيش الأسد فى وسط مملكته الجميلة في هدوء و سعادة مرتاح البال مع جميع الحيوانات  لموجودة في الغابة و كان الأسد يقدرهه جميع الحيوانات و يسعون على راحته ، كما كان للأسد ثلاثة اصدقاء  مقربين منه وهم” الذئب ، الثعلب ، الغراب ” و قد استم أصدقاء الأسد الثلاثة ” بالدهاء والحيلة و الذكاء “و  كانو يتقربون دائمًا للأسد بسبب لسانهم اللطيف و المجاملات الذين كانوا يلقونها على الأسد مما جعلهم مقربين منه فكلما حاز الأسد على غنيمة قاموا بإنتظار الأسد ان ينتهي منها و قاموا بأخذ الباقي و أكله كما كانوا يلتفون حول الأسد في عرينه و اذا جلس الاسد فى عرينة التفوا جميعا حواله و جلسوا يقصون عليه الحكايات المسلية و الرويات الطريفة ، لذلك حبهم الأسد و جعلهم من المقربين منه لأنهم كانو يدخلون السرور عليه و يضحك الأسد معهم من كل قلبه و كان لا يستطيع الإبتعاد عنهم.

وفى أحد الأيام مرت  بالقرب من الغابة الهادئة والجميلة ،  قافلة من التجار و  تأخر أحد الجمال على قطيع الجمال و عجز عن اللحاق بالقافلة وتاه  الجمل المسكين فى الغابة واخذ يسيرالجمل دون أي هدف حتى وصل الجمل المسكين إلى عرين الأسد ، و عندما دخل الجمل المسكين إلى العرين و رأى الأسد في وجهه شعر الجمل برعب و فزع شديد و لكن قام الأسد بطمئنت الجمل و قال له لا تخف أيها الجمل فأنا لن أذيك أبدًا و لكن أخبرني كيف استطعت الوصول إلى هنا !!.

فشعر الجمل بالإطمئنان من كلام الاسد له و بدأ يحكي قصته للأسد ، و قال الجمل للأسد ان كل ما يريده الجمل هو أن يقوم الأسد بحمايته فقط ،  فقال الأسد أعدك بحمايتك و رعايتك من اليوم فأنت أصبحت من أصدقائي المقربين بل انت اكثر من ذلك انت في رعيتي لأنك ضيفي في العرين اليوم  ، فشعر الجمل براحة شديدة و سعادة و قام بشكر الأسد لكرمه و طبيته الشديدة و انضم الجمل التائه إلى مجلس الأسد ، و مرت أيام عديدة على الجمل و هو بضيافة الأسد حتى توطدت العلاقة بينهما و تقربا من بعضهما البعض.

وفي يوم من الأيام خرج الأسد للصيد و كانت فريسته في هذه المره  فيلًا قويًا أخذ يقاتله الأسد و يحاول قتله و لكن أصيب الأسد بإ صابة بالغة و جُرح الأسد جرحًا عميقًا وعاد  الأسد إلى العرين والدماء تسيل منه و رقد الأسد فى فراشه عدة أيام لا يغادر الفراش و التف حوله جميع أصدقائه محاولين  ان يداوا له جروحه ، ظل الأسد بدون طعامًا حتى اصبح هزيب جدًا و ضعيف فظهرت  حينها المعدن الأساسي لصداقة الذئب و الثعلب و الغراب  ظهر كلًا منهم على حقيقتهم  ، و اتضح ان صداقتهم كانت صداقة مصلحة بمجردان مرض الأسدتركوه لأنهم كانوا بجانبه لأانهم كانوا يعتمدون على الأسد في اصطياد لهم الطعام و بالطبع بعض أن مرض الأسد فلم يستطع جلب الطعام تركوه وحيدًا ، و من الجانب الأخر كان الجمل الطيب  يتمزق من الحزن على حال الأسد و ما وصل إليه و لكنه لم يكن يستطيع ان يساعده في أي شئ.

فكر الجمل كثيرًا و بعدها قرر أ يذهب إلى أصدقاء الأسد وقال لهم أن أحوال الأسد تتدهور بشكل سئ و عليهم أن يجدوا حل سريعًا و اقترح عليهم  الجمل أن يخرجوا للصيد و يأتون بفريسة كي يأكلها الأسد و يشبع بها و بعدها يسترد صحته و عافيته و بهذا سوف يردون جميل الأسد عليهم ،  فقال الثعلب المكار للجمل : معك حق أيها الضيف ولكنناكما ترى لا نستطيع الصيد لأننا ضعاف جدًا و لا نقوى على السير و لكن أعدك بأنني سوف أحاول ان أحل المشكلة ، و بالفعل قام الثلاثة الأشرار بالإجتماع سويًا و قاموا بالإتفاق معًا على الذهاب إلى الأسد و قاموا بإخباره أنه هزيل جدًا و يحتاج إلى الأكل ، و أقترحوا عليه أن يقوم بأكل الجمل فهو صيد جميل و كثير و طعمه رائع ، و لكن الأسد رفض ذلك و غضب بشدة منهم و أعلن وفائه للجمل.

حاولوا الأصدقاء الأشرار ان يقوموا بإقناع الأسد  لكن الأسد ظل على موقفه و لم يوافق على كلامهم ، جلس الثلاثة يفكرون ماذا يفعلون حتى توصلوا إلى خطة شريرة ، فذهبوا إلى الجمل و قاموا بإخباره انهم موافقين على كلامه و ان كلامه أثر فيهم كثيرًا و أنهم عندهم فكرة ان يعرضوا جميعهم نفسهم على الأسد و يختار من بينهم ما يأكله ن و بالفعل ذهبوا إلى الأسد  قام كل منهم بعرض نفسه على الأسد و قال كل واحد فيهم ان لحمه سئ و ان لولا ذلك لقدم نفسه إلى الأسد ما عدا الجمل الذي قال أن لحمي رائع و كثير وسوف تستمتع و تستعد عافيتك إذا أكلتني ، و بالفعل قام الجميع بالإنقضاض على الجمل المسكين الذي وقع فريسة لخطتهم الشريرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *