قصة البستاني و الثعلب للأطفال

قصص الأطفال تشكل من أهم الهوايات لدى الأطفال بالأخص في السنين الأولى من حياتهم و هي مفيدة اكتر من أفلام الرسوم المتحركة التي أثبتت العديد من الدراسات الأن أنها من أهم العوامل التي تؤثر بالسلب على شخصية و سلوك الطفل حيث أكدت الدراسات أن معظم تلك الأفلام تعلم الأطفال السلوكيات السيئة و الخاطئة و ربما أيضًا تعلمهم العنف ، كما أن بعض تلك الأفلام مثل الكرتون الشهير ” سبونج بوب” الذي نشر له في بعض المواقع الأجنبية أنه يسبب زيادة الغباء عند الأطفال بسبب تأثرهم بالشخصية الأساسية في فيلم الرسوم ، لذلك تتفوق القصص و الكتب على تللك الأفلام فـ هي بجانب كونها تقوم بتسلية الطفل و تشبع لديه الجانب الترفيهي ، فهي أيضًا تمده بالعديد من المعلومات الرائعة و المفاهيم  الحكم الهامة جدًا في تشكيل و تهذيب سلوكيات الأطفال و بطريقة بسيطة و غير مقصودة مما يجعل نتائجها مرضية لدى العديد
من أولياء الأمور ، لذلك عليكي أن تجعلي قراءة القصص هي من أهم الأولويات لدى أطفالك فـ القراءة تغذي الروح  العقل و تنشأ أجيال على قدر كافي من التعليم و الثقافة ، قصة اليوم من مدونة المواطن تأتي بأسم ” قصة البستاني و الثعلب” تدور أحداث القصة الشيقة في أحد البساتين الرائعة الجمال، تابعي أحداث القصة معنا ، القصة مناسبة لجميع
أعمار الأطفال من 3 سنوات و إلى 13 سنة ، و يمكنك ايضًا قراءة قصص إسلامية للأطفال لغرس بهم القيم
الإسلامية السامية داخل قسم قصص 2017.

قصة البستاني و الثعلب:

كان يا مكان يا سعد يا إكرام ما يحلى الكلام إلا بذكر النب عليه الصلاة و السلام ، يُحكى أنه كان هناك في يوم من الأيام رجل طيب و كان يعمل كـ  بستانى و كان لهذا الرجل الطيب بستان جميل جدًا و كان يقوم الرجل الطيب
بالإعتناء بهذا البستان و بأزهاره الرائعة و أشجارة الخلابة و يسقيهم و ينظف أوراقها من الأتربة، كما يقوم بتقليم
اغصانها و ينزع  الأعشاب الضارة التى تحيط بتلك الزرعات حتى نمت  الأزهار و أصبحت فائقة الجمال و الأشجار أثمرت أفضل الثمار و تدلت الثمارات الشهية من أغصانها الجميلة ، و في إحدى الليالي كان يمر بجوار البستان ثعلب
مكار جائع جدًا فـ رأى هذا الثعلب بعض الثمار الناضجة ذات الرائحة الشهية  و اللذيذة  تتدلى من إحدى الأشجار داخل هذا البستان عندها شعر الثعلب المكار بالجوع الشديد و أشتهى أن يأكل من تلك الثمار و أن يملأ معدته من هذه الفاكهة الرائعة و الشهية و لكنه أخذ يفكر كيف سوف يدخل إلى تلك البستان و كيف سوف يستطيع أن يتسلق هذه الأسوار
العالية !.

ظل الثعلب المكار يدور حول أسوار البستان  هو حائرًا و جائع جدًا و تغريه رائحة الثمار الجميلة ، حتى وجد الثعلب المكار فتحة صغيرة جدًا فى أسفل السور فقام بإدخال جسده الصغير فيها و حاول أن يعبر منها حتى تمكن من ذلك بصعوبة بالغة و بدأ الثعلب المكارفي أكل الفواكه و هو يشعر بالسعادة العارمة و في قمة استمتاعه حتى امتلئت معدته و بعدها ذهب الثعلب المكار إلى تلك الفتحة محاولًا الخروج منها كما دخل و لكن ما حدث أنه لم يستطع ذلك بسبب إمتلاء معدته فأخذ يفكر الثعلب المكار في حيلة يخرج بها  ينجو من فعلته حتى أتت له تلك الفكرة الذكية و هو أنه سوف يتمدد
في الأرض داخل البستان كأنه ميت و عندها سوف يجده البستاني و يلقيه بعيدًا خارج البستان و هنا سوف يهرب الثعلب المكار و ينجو بفعلته ، و فعلًا جاء البستانى الطيب  فى اليوم التالي لكي يهتم ببستانه كما يفعلكل يوم  عندها رأى بعض الأغصان مكسورة و بقايا الثمار مرمية بالأرض فعرف البستاني الطيب أن هناك من قام بإقتحام البستان في الليل  قام
بأكل الفاكهة الطازجة ، و بدأ البستانى يبحث داخل البستان حتى وجد الثعلب المكار ممددًا على الأرض و معدته منفوخه
و فمه مفتوح و مغمض عينيه فقال البستانى موجهًا كلامه للثعلب المكار: لقد نلت جزاءك ايها الثعلب الماكر و الأن سوف أحضر فأسًا و أقوم بدفنك كى لا تنتشر رائحتك النتنة في البستان ، شعر عندها الثعلب الماكر بالخوف الشديد جدا  و
هرب مختبًأ من البستانى حتى لا يقوم بأذيته و عند  طلوع الفجر خرج الثعلب المكار من الفتحة التى دخل منها و في
هذه المرة لم يأكل الثعلب من ثمار البستاني حتى يستطيع الخروج و نظر إلى البستاني قائلًا له ، أن ثمارك رائعة و
شهية أيها البستاني و لكني لم استفد منها في شئ فقد جئت إلى بستانك جائعًا و سوف أخرج منه جائعًا بالإضافة إلى
أنني كنت سأدفن حيًا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *